19 أكتوبر، 2014

إعداد : كمال غزال
فيلم رعب مصري ويتوقع عرضه قريباً ، وهو يحكى تاريخ "قصر البارون" الذي يعتبر من أشهر وأعرق القصور بمصر ويعتبر مصدراً كبيراً للإشاعات والخرافات وهناك الجدل حول هذا القصر من خلال أحداث غريبة ومخيفة تتم داخله، ما آثار الرعب في قلوب الكثير من زواره، حيث أصبح مؤخراً مأوى للشباب من "عبدة الشيطان".


إعداد : كمال غزال
فيلم رعب من إنتاج إماراتي، تدور أحداثه حول زوجين إماراتيين يعودان للسكن في حيهم القديم، ليكتشفا أن منزلهما قد يكون مسكوناً بأرواح شريرة، الفيلم ناطق باللغتين العربية والإنكليزية.


إعداد : كمال غزال
يحكي الفيلم إذا تحولت الكوابيس التي يراها الإنسان في منامه إلى حقيقة من خلال حكاية زوجة وأم (حنان ترك) حيث ترى في منامها جرائم قتل وسرقة وتجدها تتحقق في الواقع بشكل يجعلها محط اشتباه الي أن ترى حلماً حول مقتل ابنتها الوحيدة.


إعداد : كمال غزال
في عام 1991 يعود الدكتور (واصل) إلى بلده مصر بعد حصوله على الدكتوراه من الاتحاد السوفيتي ثم يتم تعيينه أستاذاً في الجامعة حيث يلتقي بحبيبته السابقة هند التي اضطرت للزواج من آخر وطلقت منه لإدمانه، وسرعان ما يعود إلى حبه القديم ويتزوجها بعد موافقة والدته، في جولة علمية يحصل الدكتور (واصل) على زهرتين غريبتين ويضعهما في معمله في قبو (بدروم) الفيلا ويكتشف سرعة نموها بشكل مذهل فيقرر إجراء تجارب عليها ويستخلص عقاراً  يحقن به أرنب فيختفي !


إعداد : كمال غزال
مدرس فلسفة يتخذ من غرفة فوق السطوح في حي شعبي مكاناً لإقامته نظراً لوضعه المادي الضعيف، كما.يطرد من عمله بسبب اتهامه بالقيام بنشاطات سياسية مما اضطره لإحتراف مهنة الدجل والشعوذة مستغلاً في ذلك ذكاءه العقلي وجهل المجتمع حتى اصبح رجلا معروفاً وثرياً من خلال نصبه على كثير من الناس.

يلقي الفيلم الإضاءة على أنماط التفكير السائدة في المجتمعات والتي يسهل إنقيادها وراء الأمور الغيبية من دون تفكير. ويحاول الفيلم تفسير عدد من الأمور التي يظن الناس أنها خارقة من خلال الإيحاء النفسي والحجة المقنعة ، الفيلم نادر من خلال طرحه المميز وقد سبق لموقع ما وراء الطبيعة أن تعرض لجملة من التقنيات التي يستخدمها العرافون والدجالون ، إقرأ عن أساليب العراف في الإقناع . 


إعداد : كمال غزال
تعاني الصحفية ميرفت من كابوس يومي، يبدو كمسلسل تتكامل أحداثه كل يوم، والكابوس عبارة عن مجموعة من المجرمين تقوم بخطفها وسجنها فى قبو (بدروم) أحد القصور المهجورة، وحينما تستيقظ تجد آثار مقاومتها فى الحلم واضحة فى جسدها.


إعداد : كمال غزال
يعاني الدكتور هاشم من أزمة، لأنه فقد ابنته الطفلة في حادث سيارة نتيجة إهماله، فينتابه الاحساس بالذنب، ولا يدهش حين يسمع أصواتًا غريبة من الفيلا الجديدة التي استأجرها لكي يبتعد عن ذكريات بيته القديم حيث يتصور أن روح ابنته تلاحقه ولكنه يكتشف أن الروح لطفل وليست لطفلة، وأن هذا الطفل يتصل به اتصالاً مباشراً من خلال جهاز التسجيل الموجود فى الفيلا .