19 أكتوبر، 2014

فيلم أحلام حقيقية

إعداد : كمال غزال
يحكي الفيلم إذا تحولت الكوابيس التي يراها الإنسان في منامه إلى حقيقة من خلال حكاية زوجة وأم (حنان ترك) حيث ترى في منامها جرائم قتل وسرقة وتجدها تتحقق في الواقع بشكل يجعلها محط اشتباه الي أن ترى حلماً حول مقتل ابنتها الوحيدة.



وكتب أحمد السيد جودة من جريدة الشرق الأوسط حول الفيلم :

" بعد سنوات عديدة من التقليدية التي انتابت شكل الفيلم المصري الذي انحصر لفترة طويلة في الأفلام الدرامية والرومانسية والكوميدية، قرر مجموعة من المخرجين في شكل موجة أصبحت ملموسة هذه الأيام لتغيير هذا الشكل وإضفاء أنواع جديدة بمعايير أفلام السينما الأميركية، هذه الموجة طالت أيضاً المسلسلات، بعدما استقبله المشاهد بنفور شديد في بداية ظهوره.


السينما ركزت أكثر على أفلام الحركة والإثارة النفسية إلى أن تم إعلان شكل جديد وهو فيلم الرعب، شركة إنتاج مغامرة وأربعة نجوم بقيادة مخرج في أول أعماله الطويلة دشنوا التجربة كـ " أول فيلم رعب مصري"،  وإذا تغاضينا أنه ليس كذلك بالفعل نظراً لجهود سابقة من محمد شبل ومحمد راضي في هذا المجال، ولكنه أول فيلم بالمقاييس الجديدة التي تبدأ من الفكرة إلى الديكورات والمؤثرات الصوتية، نحن هنا لسنا في جلسة محاكمة للفيلم بقدر ما نبحث عما أخفق فيه أو نجح فيه صناع الفيلم في مغامرتهم تلك.



في البداية، يرتكز الفيلم على فكرة مستهلكة وشديدة التقليدية، شاهدناها بكل الطرق والحبكات الممكنة بحيث أصبح من الصعب إيجاد جديد ما لم تتوفر لها قصة استثنائية، وهو ما لم يحدث. مريم (حنان ترك) تحلم بكوابيس تتحقق في الواقع عندما تستيقظ وتحتار إن كانت هي من تقوم بتلك الجرائم أم أنها تحلم بها فقط، خاصة أن أحلامها تتحقق إلى درجة تماثل ما حلمت به بأدق التفاصيل، تبدأ في التشكك في نفسها وتقرر عدم النوم، يحاول زوجها أحمد (خالد صالح) وصديقتها مي (داليا البحيري) مساعدتها لتخطي كوابيسها دون فائدة، ونظراً لعلاقتها المباشرة بالجرائم فإنها تثير شكوك الضابط عماد (فتحي عبد الوهاب) الذي لم يغفر لها تركها له في الماضي وزواجها من آخر، وهكذا تصبح الدائرة محكومة عليها خاصة مع تتابعات الأحداث لاحقاً، المشكلة الحقيقية تبدأ مع التثاقل الشديد في إيقاع الفيلم، حيث توجد مشاهد تحتوي على كادرات وتكوينات جميلة لكن لا تخدم الفيلم في شيء. هناك خطوط كثيرة كان من الممكن الاستغناء عنها دون أن تؤثر على الأحداث، نحن مثلاً لم نر فائدة من كون أحمد طبيبا أو مهندسا وكون مريم تحب الرسم أو لا، فعرض الأزياء وعلاقتها مع أصدقاء زوجها استهلكت وقتا طويلا، والأغرب من كل ذلك أن العلاقة المعقدة بين عماد ومريم وأحمد لم تخدم الدراما وتم استغلالها في نهاية الفيلم بسذاجة كبيرة جعلت من مشهد النهاية أضحوكة بالفعل. أما أكثر المشاهد إملالاً فهو المشهد التي تظهر فيه ماجدة الخطيب حيث تثرثر بمصطلحات معقدة وتشرح ما قد ينتاب المرء إن كان في وضع مريم، وهو أمر مفهوم وواضح بالفعل ولكن يبدو أنها كانت محاولة لإضفاء الخطورة على الموقف ".

شاهد إعلان الفيلم

الفكرة الأساسية للفيلم  : كوابيس وأحلام تنبؤية

بيانات الفيلم
تاريخ الإنتاج  : مصر - 2006
إخراج : محمد جمعة ، تأليف : محمد دياب
تمثيل : حنان ترك ، خالد صالح ، داليا البحيري ، فتحي عبد الوهاب

إقرأ أيضاً ...
- الأحلام التنبؤية 
- هل يمكن للأحلام أن تتنبأ بالمستقبل ؟
- إدغار كايسي : المتنبئ النائم 


0 تعليقات:

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.